كلمة المهندس زياد المناصير بمناسبة عيد العمال ومرور عشرين عام على تأسيس مجموعة المناصير

كلمة المهندس زياد المناصير بمناسبة عيد العمال ومرور عشرين عام على تأسيس مجموعة المناصير

2019-05-01

أخواتي وإخواني الأعزاء،

عائلتي في مجموعة المناصير،

عشرون عاماً مضت منذ أن وضعنا اللَّبِنة الأولى في مجموعة المناصير لنكون شريكاً حقيقياً في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية ببلدنا الغالي؛ الأردن. وبهذه المناسبة، أكتب إليكم لنستذكر سوياً الإنجازات التي تحققت بفضل جهودكم وإخلاصكم وتفانيكم منذ انطلاقة مجموعة المناصير

كانت البداية في العام 1999 ، من خلال إطلاق أولى شركات المجموعة؛ شركة المناصير للتجارة، اليوم وبمرور 20 عاماً وصلنا إلى أكثر من 20 شركة تعمل في مختلف القطاعات الاستراتيجية والحيوية كقطاع الإنشاءات والبنية التحتية، قطاع التعدين، قطاع الطاقة، قطاع حلول الأعمال، وقطاع الأغذية والخدمات، بالإضافة إلى قطاع الكيماويات، بمجموع استثمارات يصل إلى 2.5 مليار دولار أمريكي. وما كان لهذه الاستثمارات المهمة أن تتحقق لولا الدعم الكبير الذي نحظى به من جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، حفظه الله ورعاه، والذي يحرص منذ توليه الحكم، على إحداث نهضة اقتصادية شاملة في المملكة ومتابعة مسيرة الإصلاح والتطوير، لنكون في مصاف الدول المتقدمة في المنطقة.

من خلال هذه الاستثمارات قمنا بفضل الله بتوفير أكثر من 10,000 فرصة عمل مستدامة لبنات وأبناء وطني الطموحين الذين يتمتعون بمهارات عالية وخبرات واسعة، ومن خلال هذه الاستثمارات حرصنا أشد الحرص على تقديم أفضل المنتجات والخدمات للمواطنين، ليصبح هذا الحرص رؤية وضعناها نصب أعيننا طيلة هذه السنوات لإيماننا العميق بأن المواطن الأردني يستحق الأفضل دائماً..

ولأن القوة تكمن في التعاون؛ عقدت المجموعة شراكات استراتيجية مع أبرز الشركات والمؤسسات المرموقة التي تشترك معنا في قيمنا وهي، شركة أبراج العرب الرائدة في الأردن والمنطقة، ومجموعة ميدغلف التي تعد من الشركات العربية والإقليمية الرائدة في مجال التأمين، بالإضافة إلى مجموعة لومينوس للتعليم، التي تضم كلية لومينوس الجامعية التقنية المشهود لها بتخصصاتها المتميزة التي تتماشى مع متطلبات سوق العمل المتغيرة.

وخلال الأعوام العشرين الماضية، وحرصاً منا على مسؤوليتنا المجتمعية؛ قمنا بتقديم يد العون لمجموعة كبيرة من المؤسسات الاجتماعية والجمعيات الخيرية والأفراد لنسهم في الارتقاء بحياة الكثيرين من بنات وأبناء وطننا الحبيب. كما اننا ومن منطلق إيماننا العميق بأهمية تطوير الرياضة المحلية، كنا وما زلنا راعياً لمختلف بطولات كرة القدم الأردنية على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي، بالإضافة إلى دعم العديد من الفعاليات والنشاطات المتنوعة.

اليوم، والعالم يحتفي بعيد العمّال، أكتب إليكم مفتخراً بكم وبعطائكم، ومقدراً ولاءكم وجهودكم التي قادتنا لنكون إحدى أضخم مجموعات الأعمال في المنطقة؛ فأنتم القوة الدافعة والمحرك الدائم لنجاحنا، ووعدي لكم أن نواصل تطورنا ونمونا لنترك بصمة استثنائية على جميع الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والتنموية في المملكة مستمرين بمزيد من العطاء في مسيرتنا... لنبني لأجيال المستقبل.

مجموعة المناصير.. قصة نجاح أبطالها أنتم!

أخوكم زياد المناصير